1 ما من سبع حقائق، أو عشر معلومات، أو كتابًا يبدأ بكيف تغير حياتك، سيغير حياتك.

التغيير يأتي بالتعلم والتطبيق، لا يأتي من المعلومات المعدة لإثارة مراكز الإعجاب في الدماغ، ولا ينبني عليها عمل حقيقي.

2 إن أدركت مقصدي في النقطة الأولى، واقتنعت بها فأهلًا بك.

لا تبحث عن التغيير في الكتب أو المقالات أو المنشورات التي تعدك بالتغيير السريع. إنها تجارة قبل أن تكون معلومات مبنية على حقائق ودلائل وتهدف حقًا إلى نفعك.

3 لا يحملك رقم اثنان على تجنب كل ما يكتب بهذه الشعارات الرنانة، فبها من المعلومات ما يفيد. (وأنا شخصيًا استفدت منها). لكن استفادتي من الكتب الحقيقية والعلمية أكثر بكثير.

4 خلاصة الأمر (كن متوازنًا).

5 سبيلك لعدم الانخداع بالعبارات الرنانة (من قبيل الحقائق التي تغير حياتك، أو الأمور التي ستندم على عدم معرفتها، أن تنمي حصيلتك اللغوية، ومعلوماتك، وتداوم على القراءة والتعلم؛ وحينها ستزداد ثقافتك وستتسع مدراكك.

6 لنبتعد قليلًا عن هذه (الخدع)، اقرأ السير الذاتية والكتب التاريخية التي تتحدث عن الأشخاص (كسير أعلام النبلاء) واستنتج منها القواعد بنفسك، وانظر إليها في تاريخ الرجال وحياتهم.

لا تقرأ لشخص متكئ على أريكة يكتب لك عن الشجاعة أو الاستيقاظ مبكرًا أو الاجتهاد في العمل، انظر لهذا عيانًا في سير الرجال.

7 وأخيرًا، الوقت ثمين جدًا، لا تهدره بتتبع فضول القول، أو الشاذ من العبارات أو الغريب،رأو ما يثير حماستك ولا يقدم لك نفعًا حقيقيًا.

اقرأ وتعلم من الكتب مباشرة.

ولا تنتظر معرفة جاهزة على طبقٍ من فضة.

روعه حلا