بقلم/ أ. روعه حلا

يتنوع مفهوم أن تكون كاتبا (جيدا) من شخص لآخر فما يحبه شخص قد يكرهه الآخر، لذا كفاك هوسا بما إذا كنت كاتبا جيدا أو لا فالكاتب الجيد هو ذلك الذي يحاول أن يكون جيدا ويتبع الطرق المختلفة لتحقيق ذلك، كلنا نعلم أن هناك العديد من الكتاب السيئين فهل تريد أن تصبح أحد هؤلاء الكتاب؟ بالطبع لا فأنت تريد أن تصبح كاتبا جيدا لكن تذكر أن الجودة مقترنة بالكفاءة والفعالية فكيف تكون كاتبا جيدا؟ دعونا نبدأ من هنا …

كيف تكون كاتبا جيدا: هناك العديد من الأشياء التي عليك أن تقوم بها لكي تكون كاتبا مهما وأكثر فعالية.

اقرأ، الكتاب الجيدون يقومون بالقراءة، الأمر بسيط، فالكلمات هي شريان الحياة بالنسبة للكاتب فليس هناك طريقة للحصول على المعلومات القيمة أفضل من القراءة! احصل على محرر، إذا كنت كاتبا جديدا يجب عليك أن تعترف أنك بحاجة إلى المساعدة، فأنت بحاجة إلى شخص يقوم بتقييم كتابتك ونقدها نقدا بناء يسعدك على الكتابة بشكل أفضل لاحقا، يجب أن يكون شخصا تثق به، إذا كنت تستطيع الكتابة والنقد سويا فلا بأس يمكنك الاعتماد على نفسك أما إن لم يكن باستطاعتك فلا بأس بأن تستعين بمن يحرر كتاباتك ويقوم بنقدها ومراجعتها لك. جدد أفكارك، الكاتب الجيد هو ذلك الذي يستمر في الإبداع والعطاء ولا يقوم بالكتابة فقط بشكل تقليدي يسئم الناس منه، فالأفكار هي مصدر إلهام الفنانين والكتاب لذا يجب عليك أن تجدد من أفكارك وألا تكون أسيرا لفكرة أو لنظام معين. اكتب كل يوم، لا يمكن التغاضي عن ذلك الأمر فهذا أمر ضروري؛ فلا يمكنك أن تتحسن بالكتابة إن لم تداوم عليها فالممارسة هي أهم من أي شيء آخر لتعلم الأشياء الجديدة أو حتى للمحافظة على تلك التي تعلمتها، الكتابة يوميا ولو حتى لدقائق سيساعدك كثيرا في تنمية مهاراتك الكتابية. ألهم نفسك، من الصعب شرح هذه النصيحة فهي شعورية أكثر من كونها شيء نظري بكثير، هناك جزء غامض في عملية الكتابة يجب عليك أن تكتشفه بنفسك فالكتابة لا تعتمد كليا على أسلوب الكاتب فقط أو نوع الكتابات الخاصة به، عليك باكتشاف مصادر إلهامك الخاصة التي تشجعك على كتابة أفضل وتخرج أجمل ما لديك فالإلهام هو كالنفس للروح الإبداعية. 

العالم يحتاج إلى الكاتب الجيد: خلاصة القول لقد ازدحم القاع فلم لا نرتقي بكتاباتنا نحو القمة؟ مع هذا التطور التكنولوجي الهائل تعددت المجالات التي بإمكاننا الكتابة عنها، هناك العديد من الأصوات التي لديها الكثير لتقوله لكن ليس كل هذه الأصوات تحصل على فرصة لسماعها، لكن إذا أتتك هذه الفرصة فأحسن اغتنامها.