بقلم/ أ. روعه حلا

لن يمكنك دائماً التحكم في أفكارك ولكن يمكنك التحكم في كلماتك وتدريجياً تؤثرالكلمات على العقل الباطن وينتج الأمر

فلورنس يكوفل شين

برأيي ..لخصت هذة المقولة سياسة حكيمة من سياسات التحكم بالنفس للجانب السلبي منها.

وأذكر عبارة دائماً ماأرددها عند كل موقف أتعرض فيه لإحساس الخوف السلبي،

‘أنا الآن أصنع طريقي في إتجاه التفكير الصحيح

ومن منا لايمر بمثل هذه الحالة ..ويتعرض لهذا الإحساس من الخوف والقلق تجاه موقف ما وربما يتملكه ليصبح احساس مرضي تتخلله الهواجس المخيفه كالخوف من الفشل ،والخوف من المستقبل ،والخوف من خذلان الآخرين، وحتى الخوف من تغيير الروتين أو أن نبدو حمقى أمام الآخرين والإهتمام بآرائهم …….

كل هذه المخاوف للأسف قد تبعدنا عن فرص تحقيقنا لما نريد من أهداف وإنجازات

فالإنسان الناجح يعلم حتماً أن مساره نحو النجاح لن يكون مساراًسوياً ..بل هي خطواتان للأمام ،ثم خطوةللخلف، ثم الإلتفاف وربما التعثر والسقوط…

نعم هكذا يبدو الأمر لي ومع قوة التفكير الصحيح أتزن وأنهض لأتابع مساري…

ولنتشارك ماأتذكره دائماً وأعمل به بجدية

فأنا لازلت اصنع طريقي نحو أهدافي ولن تهزمنى مخاوفى العابرة .

سأبتهج عند كل خطوة في تقدمى وأتابعها بتوقعاتى أن النتائج حتماً إيجابية لأنى على ثقة بقدرتى على الإبداع فمخاوفي ومعتقداتى السلبية والتى تحد من قدراتى عالقة خارج أسوار ثقتى العالية وإيمانى القوي بالله عز وجل.

نصيحة ..

ركز في حياتك على الأمورالمهمة ..وانطلق ..إبدء عملاً أو مشروعاً جديدا واستخدم عقلك وقلبك وترقب الفرص الغير متوقعه ، حاول الحصول على مساعدةعندماتكون بحاجة إليها ..بل شارك أروحاً قريبة منك، والتزم بوعودك وقيم انجازاتك باستمرار لتتغلب على العوائق والحواجز،

ولن يكون للتعثر أهمية وأنت تنظر لهدفك ، وتتقدم في طريقك بتفكير صحيح إيحابي.